تبلیغات
العربیة ( امیری ) - مقاله 4
دانشجوی دکتری زبان وادبیات عربی دانشگاه خلیج فارس

مقاله 4

16 مهر 89 17:32

نویسنده : Amiri
ارسال شده در:

الجمال فی الاسلوب 

إذا كان الوضوح من أجل الإفهام ، والقوة من أجل التأثیر ، فالجمال من أجل المتعة الأدبیة الخالصة ، وحینما یملك الكاتب الذوق الأدبی المرهف  والأذن الموسیقیة ، والقدرات البیانیة ، یستطیع أن یتحاشى الكلمات الخشنة  والجمل المتنافرة ، والجرس الرتیب ، وحینما یوائم بین الألفاظ والمعانی ویستوحی من خیاله الصورة المعبرة ، یكون أسلوبه جمیلاً .

مثال ذلك :

البرج العاجی الخلقی هو السمو عن المطامع المادیة ، والمآرب الشخصیة فلیس من حق مفكر الیوم أن ینأى بفكره عن معضلات زمانه ولكن من واجبه أن ینأى بخلقه عن مباذل عصره ، وسقطاته ، البرج العاجی عندی هو الصفاء الفكری ، والنقاء الخلقی ، وهو الصخرة التی ینبغی أن یعیش فوقها الكاتب مرتفعاً عن بحر الدنایا الذی یغمر أهل عصره ، لا خیر عندی للمفكر الذی لا یعطی من شخصه مثلاً لكل شیء نبیل رفیع جمیل .

والعنصر الثالث من عناصر المقالة الخطة ویسمیها بعضهم الأسلوب الخفی وهی المنهج العقلی الذی تسیر علیه المقالة ، فإذا اجتمعت للكاتب أفكارٌ وآراء یرید بسطها للقراء ، وكان له من الأسلوب ما یستطیع أن تشرق فیه معانیه ، وجب ألا یهجم على الموضوع من غیر أن یهیء الخطة التی یدفع فی سبیلها موضوعه .

والخطة تتألف من مقدمة ، وعرض ، وخاتمة ، والمقدمة هی المدخل وتمهید لعرض آراء الكاتب ، ویجب أن تكون أفكار المقدمة بدیهیة مسلماً بها ، ولا تحتاج إلى برهان ، وأن تكون شدیدة الاتصال بالموضوع وأن تكون موجزة ، ومركزة ومشرقة .

وأما العرض ، فهو صلب الموضوع ، وهو الأصل فی المقالة ، وفیه تعرض أفكار الكاتب عرضاً صحیحاً ، وافیاً متوازناً ، مترابطاً متسلسلاً ویُستحسن أن یمهد الكاتب لكل فكرة ، ویربطها بسابقتها ، ویذكر أهمیتها ویشرحها ، ویعللها ، ویوازنها مع غیرها ، ویذكر أصلها وتطورها ویدعمها بشاهد أدبی ، أو تاریخی ، ویُفضل ان تُعرض كل فكرة رئیسة فی فقرة مستقلة .

والخاتمة تلخص النتائج التی توصل إلیها الكاتب فی العرض ، ویجب أن تكون واضحة ، صریحة ، حازمة .

ومما یتصل بالحدیث عن عناصر المقالة الحدیث عن أنواعها :

فمن حیث الموضوع هناك المقالة الاجتماعیة ، والسیاسیة ، ومن حیث الأسلوب ، هناك المقالة العلمیة ، والأدبیة ، ومن حیث الطول ، هناك المقالة المطولة ، والخاطرة ، ومن حیث اللبوس الفنی ، هناك المقالة القصصیة ، والتمثیلیة ، ومقالة الرحلات ، ومقالة الرسالة ، ومن حیث موقف الكاتب هناك الذاتیة ، والموضوعیة ، ومن حیث طرق نقلها إلى الجمهور ، هناك المقالة المقروءة ، والمسموعة ، والمنظورة .

****


دیدگاه ها : نظرات
آخرین ویرایش: - -